Fixed Image

نزوى، مكان جميل لقضاء عطلتك في نهاية الأسبوع

في قلب عمان، تبرز نزوى كمصباح للثقافة والتاريخ والجمال الطبيعي، مما يجعلها وجهة مثالية للذهاب في عطلة نهاية الأسبوع. مع شروق الشمس فوق جبال الحجر، تستيقظ المدينة على نداء هادئ من المؤذن، ويملأ الهواء برائحة التمور الطازجة والتوابل. نزوى، التي كانت في وقت من الأوقات عاصمة عمان في القرون السادسة والسابعة، هي مكان حيث يتقارب الماضي والحاضر بانسجام، مقدمة رحلة عبر الزمن لزوارها.

رحلة إلى نزوى هي بمثابة تمهيد لسحرها. كلما اقتربت أكثر وأنت قادم من مسقط، يتحول المشهد من المناظر الحضرية الحيوية إلى جبال هادئة. في كل منعطف، تظهر إطلالات خلّابة تعد بالهروب من الروتين اليومي. وعند وصولك إلى نزوى، تستقبلك قلعة نزوى. تُعد هذه القلعة التي بُنيت في القرن السابع عشر تمثيلاً لتاريخ عمان الغني. وعندما يتسلق الزوار قمة القلعة، يُكافئون بإطلالة بانورامية على المدينة، مع مزارع التمور والجبال البعيدة، مُجسدًا جوهر نزوى بأبها.

السير في سوق نزوى يشبه الدخول إلى عالم من الألوان الزاهية والمزايدات الحية. السوق هو كنز للحرف العمانية، بما في ذلك المجوهرات الفضية المصممة بدقة، والفخار المصنوع يدويًا، والخناجر العمانية التقليدية. الهواء في السوق ممتلىء برائحة التوابل والحلويات العمانية، مما يدعوك للاستمتاع بنكهات محلية. سوق الماعز الأسبوعي، التقليد القديم الذي يقام كل يوم جمعة، هو حدث مذهل بحد ذاته، حيث يشارك الأهالي في مزايدات متحمسة، مما يقدم نظرة على الثقافة العمانية الأصيلة.

المناطق المحيطة بالمدينة تجذب بنفس القدر. قيادة قصيرة من نزوى تأخذك إلى قرية بركة الموز، القرية القديمة التي تقع على سفح جبل الأخضر. تقدم القرية، مع نظام ري الأفلاج ومزارع التمور الخضراء الخصبة، مكانًا هادئًا للاسترخاء. وعند المضي أبعد في جبال الحجر، ستصل إلى جبل الأخضر، المعروف بمناخه البارد وحدائقه المتدرجة. تعتبر الجبال ملاذًا لهواة الطبيعة، حيث توجد مسارات للمشي تمتد عبر بساتين الرمان وحدائق الورد.

مع انخفاض النهار، تستفيق مأكولات نزوى للحياة. المطاعم العمانية التقليدية والمقاهي على جوانب الطرق تقدم مجموعة متنوعة من الأطباق التي تثير الحواس. من الكباب الشهي والشواء، وهو طبق لحم الخروف المطهو ببطء ومتبل بالتوابل العمانية، إلى الحلاوة والقهوة العمانية القوية، تعكس مأكولات المدينة تنوع ثقافتها الغنية.

سحر نزوى يكمن في قدرتها على نقل الزوار إلى عالم يوازن برشاقة بين الماضي والحاضر. معالمها التاريخية وأسواقها الحيوية ومناظرها الطبيعية الهادئة وضيافتها الدافئة تجعلها وجهة نهاية الأسبوع المثالية. سواء كنت عاشقًا للتاريخ أو الطبيعة أو الطعام، تعد نزوى وعدًا بتجربة غنية ومنعشة، تترك لك ذكريات تدوم طويلاً بعد انتهاء عطلة نهاية الأسبوع.

Leave a Comment

تواصل مع أقرب متجر بريدجستون عمان